تاثير الحالة النفسية على العلاقة الحميمة بين الزوجين !!

الرئيسية / هي و هو / تاثير الحالة النفسية على العلاقة الحميمة بين الزوجين !!

هل تعلمين ان الجانب النفسي يؤثر بشكل كبير في العلاقة الجنسية بينك وبين شريك حياتك؟ حيث أن الحالة النفسية والجنس وجهان لعملة واحدة، فما يمُر به الإنسان من مشاكل وضغوطات الحياة تؤثّر بشكل مباشر على رغبته في ممارسة الجنس والجماع مع الزوج أو الزوجة. وتتجلى العلاقة بين الحالة النفسية وممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين، كون التوتر الذي يمر با الإنسان وضغوط العمل والحياة المُختلفة تنعكس سلباً على مزاجه ونشاطه وبالتالي تتأثر العلاقة الجنسيّة. وفي المقابل تزيد الحالة النفسيّة الجيّدة من نشاط الإنسان وقدرته الجنسيّة، فضلا عن زيادة الرغبة في ممارسة الجماع بين الزوجين.

 

تاثير الحالة النفسية على العلاقة الحميمة بين الزوجين !!

 

اضافة لكل هذا فان الحالة النفسية السيئة بسبب الهموم والمشاكل كالضوائق المالية، والمشاكل الناجمة عن العمل أو غيرها على العلاقة الحميمة بين الزوجين. فمثلا نجد أن الإنتصاب لا يحدث، والرغبة الجنسية تكاد تكون معدومة. هذا ويعد الخوف والشعور بالنقص من الأحاسيس التي تجعل مزاج الفرد سيئا، ويزيد الحالة النفسية سوءاً فتتفاقم معاناة الشخص مع عدم قدرته على القيام بعمليّة الجماع وممارسة العلاقة الحميمة كما ينبغي.

 

فضلا عن التجارب السابقة، حيث أن التجارب الجنسيّة الفاشلة في الماضي ينعكس اثرها على التجارب الجديدة التي يقوم بها الشخص. ولعل خوفه من الفشل مجدّداً يؤثر على حالته النفسية، فيصبح أكثر قلقاً وتوتّراً. وتفاديا لكل هذه الانعاكسات السلبية، يجب معالجة الأمر من خلال القيام ببعض التمارين أثناء ممارسة العلاقة الحميمة كالمداعبة في أول ثلاثة أيّام من بدء العلاج مُداعبة مُكثّفة بمختلف أعضاء الجسم دون إيلاج العضو الذكري، وبعدها بثلاثة أيّام تتم المداعبة مع الإيلاج فيتحسّن الأداء الجنسيّ بشكل ملحوظ.

 

اضافة لكل هذا فان الحالة النفسية السيئة بسبب الهموم والمشاكل كالضوائق المالية، والمشاكل الناجمة عن العمل أو غيرها على العلاقة الحميمة بين الزوجين. فمثلا نجد أن الإنتصاب لا يحدث، والرغبة الجنسية تكاد تكون معدومة. هذا ويعد الخوف والشعور بالنقص من الأحاسيس التي تجعل مزاج الفرد سيئا، ويزيد الحالة النفسية سوءاً فتتفاقم معاناة الشخص مع عدم قدرته على القيام بعمليّة الجماع وممارسة العلاقة الحميمة كما ينبغي.

 

كما يمكن استخدام بعض الأعشاب الطبيّة لتحسين القدرة الجنسيّة وللقيام بها بشكل جيّد، مثل الجرجير والرشاد. فضلا عن استخدام بعض الأدوية والحُقن التي تُعطى بالعضل لكل ينصح بعدم استخدامها وتناولها دون استشارة طبيبة.

تعليقات الزوار ( 1 )

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.